النقابة العامة للغزل والنسيج في مصر تشكر الرئيس..عبدالفتاح إبراهيم :جلوس السيسي مع الشركات الأجنبية الموردة للمعدات الحديثة وتكليفاته للحكومة بالنهوض بـ"القطاع" أثلج صدور مئات الألاف من العمال

عبدالفتاح إبراهيم

أكدت النقابة العامة للغزل والنسيج برئاسة عبدالفتاح إبراهيم ،أن ما أسفر عنه الإجتماع الذي جمع –أمس الإثنين- بين الرئيس عبد الفتاح السيسي و الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء،  و هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية،ورئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج، وعدد من المسئولين بوزارة قطاع الأعمال العام، ومستشار رئاسة

 الجمهورية للتخطيط العمراني،والذي حضره أيضا رؤساء الشركات التي ستقوم بتوريد المعدات والألات والماكينات المتطورة والمعروف عنها أنها الأحدث تكنولوجيا حول العالم ،والتي تم التعاقد عليها من دول ألمانيا وسويسرا وإيطاليا ،قد أثلج صدور مئات الالاف من العمال في قطاع الغزل والنسيج الإستراتيجي ،ورحب هؤلاء العمال بتكليفات الرئيس للحكومة ،وتوجيهاته بمواصلة جهود تطوير شركات قطاع الأعمال العام، وتحديث الآلات والمعدات، وميكنة إجراءات العمل، فضلاً عن التركيز على الاستثمار في الطاقة البشرية وتأهيل وتدريب العنصر البشري من خلال رفع كفاءة العاملين ومهاراتهم.صرح بذلك اليوم الثلاثاء عبدالفتاح إبراهيم رئيس "النقابة العامة "،موضحا أن الخطة التي عرضها الوزير هشام توفيق لإستغلال  الأصول التي تمتلكها شركات قطاع الأعمال العام وطرح البدائل المتاحة في هذا الشأن، خاصةً في شركات الغزل والنسيج، تهدف إلى  توفير التمويل اللازم لتنفيذ أهداف الوزارة لتطوير الصناعة في تلك الشركات التي طال إنتظار إصلاحها ،وتعتبر بداية طيبة وجادة لحماية الصناعة ،مشيرا إلى ثقته في جدية حكومة مصطفى مدبولي ومتابعة الرئيس شخصيا لتحقيق الإصلاح المنشود وعودة  صناعة الغزل والنسيج إلى ريادتها في عالم الصناعة محليا وعربيا ودوليا ..وأكد "إبراهيم" أن النقابة العامة كانت سباقة دائما في تقديم روشتات الإصلاح عن طريق خبراء ومتخصصين ،متذكرا المؤتمر الكبير الذي إنعقد في مقر النقابة العامة عام 2014 ،برعاية رئيس الوزراء الأسبق إبراهيم محلب ،وقدمت خلاله "النقابة العامة" مجددا روشتة للنهوض بهذه الصناعة العريقة والتي  تلخصت في  ضخ الإستثمارات وتطوير المعدات والماكينات ،والإهتمام بملف التدريب والتثقيف ،وأيضا حماية السوق من الإغراق ،وقبل كل ذلك التوسع في زراعة القطن المصري المعروف جودته حول العالم ،ومنع  تهريب الملابس الجاهزة والمنسوجات لحماية ما يقرب من 2 مليون عامل يعملون بشكل مباشر وغير مباشر فى قطاع النسيج..وأشاد عبدالفتاح إبراهيم بما جاء على لسان الرئيس السيسي في لقاء أمس وتأكيده على أهمية وقيمة قطاع الأعمال العام في المساهمة في عملية التنمية الشاملة بما يمتلكه من أصول عديدة ومتنوعة على مستوى الجمهورية، وذلك في ظل ثوابت أساسية ترتكز على صون المال العام، وحسن إدارة الأصول المملوكة للدولة لتعظيم المردود الناتج منها لصالح الاقتصاد الوطني.وعلق "إبراهيم" ان هذا الكلام يدل على وعي وإيمان الرئيس الكامل بأهمية هذه الصناعة العريقة التى أسسها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر وكانت الركيزة الأساسية التى قام عليها الاقتصاد القومى،مشيرا إلى أن الحفاظ على شركات الغزل والنسيج هو حفاظ على الأمن القومي المصري ،وهو ما ظهر في حديث "الرئيس" الذي لاقى قبولا واسعا لدى عمال هذا "القطاع" والذين يتوجهون بالشكر والتقدير إلى الرئيس .