قصة سمير ..خطة لتحسين سبل العيش والمساهمة في إعادة بناء بيروت من خلال تنمية مهارات العمال في لبنان

قامت منظمة العمل الدولية بتزويد الشباب السوري واللبناني بالمهارات ذات الصلة بسوق العمل كما وعمدت إلى إعادة بناء الأبنية المتضررة جراء انفجار مرفأ بيروت.

 "أنا أحد المتسرّبين من المدرسة. ساندت أبي في مهنة السباكة منذ مغادرتي للمقاعد الدراسية. فقد عملت معه لأنّه لم يكن لي مكان آخر أذهب إليه." هذا ما صرّح به سمير فشيش اللبناني، إبن الثامنة عشرة من العمر والذي تابع دورات تدريبية في عالم السباكة.

وتابع: "سمعت أصدقائي يتحدّثون عن دورات تدريبية في مركز الصفدي للتدريب المهني المعجّل ومنها دورات عن السباكة. فرغبت في تعلّم هذه المهنة بحذافيرها ومن هنا قررت الإنخراط في مشروع Skill-Up." وبالفعل، هكذا شارك سمير في التدريب القائم على الكفايات بالتعاون ما بين منظمة العمل الدولية ومركز الصفدي وهو منظمة غير حكومية تُعنى بتقديم التدريب على المهارات.

بعد إنهائه الدورة التدريبية المتقدمة في مجال السباكة، وجد سمير نفسه قادراً على مساعدة والده في مكان عمله عوضاً عن الإكتفاء بمرافقته. وقال: "يمكنني اليوم العمل بمفردي وقد سبق لي أن استلمت مهام عديدة في هذا المجال."

يعتبر فشيش أنّ تجاربه خلال هذه الدورات التدريبية كانت ناجحة وإيجابية. وأفاد بأنّ التدريب زاد من ثقته بنفسه وهو بات اليوم قادراً على الإستفادة بشكل أكبر من خبرة والده الطويلة في عالم السباكة. وقد أصبح بإمكانه إعالة عائلته مادياً سيما وأنّ بإمكانه الآن تسلّم مسؤولية المهام على عاتقه.

فشيش واحد من مئة شاب وشابة سورية ولبنانية تلقّوا التدريب وفق مشروع Skill-Up الخاص بلبنان، وهو عبارة عن برنامج تعاون إنمائي تابع لمنظمة العمل الدولية بتمويل من وزارة الشؤون الخارجية النروجية بهدف إصلاح نظام المهارات في لبنان. ويركّز هذا البرنامج على تعميم تعليم ريادة الأعمال من خلال برنامج "تعرّف إلى عالم الأعمال (KAB) وعلى تدريب الشباب اللبنانيين والسوريين على المهارات ذات الصلة بالسوق.

ويتضمن عنصر التدريب على المهارات تنفيذ برامج تدريب مهني لثلاث وظائف في قطاع البناء (وتحديداً صيانة الطرق، واللحام، وتثبيت الصلب). وقد تم تصميم برامج التدريب هذه بما يتماشى مع المبادئ التوجيهية لمنظمة العمل الدولية بشأن التدريب غير النظامي على المهارات القائمة على السوق والتي تهدف إلى تحسين جودة وملاءمة التدريب. ويعد توفير التدريب على المهارات ذات الصلة باحتياجات سوق العمل خطوة مهمة لتحسين إدارة التدريب على المهارات غير النظامية في لبنان.

وفي أعقاب انفجار مرفأ بيروت في 4 آب / أغسطس 2020، واستجابةً للإحتياجات الناشئة، تم تقديم برنامجين إضافيين للتدريب المهني لأعمال السباكة وتركيب الزجاج في إطار مشروع Skill-Up Lebanon. واستهدف هاذان البرنامجان التدريبيان 35 شابًا سوريًا ولبنانيًا، كجزء من تدريبهم أثناء العمل، أتيحت لهم الفرصة لدعم إعادة تأهيل المنازل والشركات المتضررة في بيروت.

وختم فشيش قائلاً: "لقد استمتعت بالدورات التدريبية بحضور السيد أحمد صاحب العمل كثيراً وشعرت بالإستفادة من خبراته. إلاّ أنّ ما اختبرته لجهة إعادة تأهيل مدينة بيروت فيرتقي إلى مستوىً آخر. فشعرت أنّني في المكان المناسب، أبرع في ما أقوم به وأقوم بمساعدة الغير. يسعدني أن أكون من بين المختارين لمساعدة سكان بيروت في أعقاب هول الإنفجار الذي طال المدينة."