السودان ..بيان عمالي بشأن الإستمرار في التعدي علي الحريات النقابية وملاحقة القيادات النقابية بالسجن والتشريد من العمل

في السودان تم  إلقاء القبض علي القائد النقابي المهندس / عبد الباقي نور الدائم محمد عضو المكتب التنفيذى بالإتحاد العام لنقابات عمال السودان - أمين أمانة الدراسات الإقتصادية والإحصاء  عقب عودته من الخرطوم إلي موطنه ولاية الجزيرة بعد أن أجري إزالة دعامة عقب عملية أجريت له دون مراعاة لظروفه الصحية التي أبعدته من الولاية ومن نشاطه النقابي ناهيك عن مزاولة أي نشاط سياسي. 

 وأصدر  المكتب التنفيذي للاتحاد العام لعمال السودان بيانا  تحت عنوان :"بيان حول إعتقال عضو المكتب التنفيذي بالإتحاد العام لنقابات عمال السودان عبد الباقي نور الدائم" ..هذا نصه :" مواصلة للإعتداء على الحريات ..وذبح العدالة من حكومة شعارها حرية سلام وعدالة ولم تعمل به.   .. قامت ما تسمى بلجنة التفكيك  في ولاية الجزيرة باعتقال القائد عبد الباقي نور الدائم محمد - عضو الإتحاد العام لنقابات عمال السودان أمين أمانة الدراسات الإقتصادية والإحصاء،  دون أن يرتكب جُرماً أو جريرة بل كان عائدا من الخرطوم بعد مراجعة الطبيب وفك دعامة هاهي اللجنة تواصل في استهدافها للحركة النقابية..ثانيا وثالثا فبعد أن صادرت بالقوة ممتلكات العاملين لدى الحركة النقابية وعطلت مصالحهم وحاولت تعيين ما يسمى بلجان التسيير التي رفضها العاملون وحاولت - عبثاً- إستلام أصول الحركة النقابية فواجهتها القيادات النقابية بالرفض إلتزاماً وإنفاذاً لقرار لجنتهم المركزية فزجت بهم في المعتقلات فما زادهم ذلك إلا تمسكاً بمواقفهم العادلة حفاظاً على حقوق ومكتسبات العاملين من الضياع، والذي بدأ واقعاً في تلك المواقع التي قامت ما يسمى بلجنة التفكيك تسليمها لما يسمى بلجان التسيير فعاثوا فيها فساداً وتخريباً وأضحت بوراً.

هاهي ذات اللجنة وفي إطار محاولاتها اليائسة لتغطية فشل الحكومة البائن لكل ذي بصر وبصيرة، تحاول أن تشغل المواطن (ولكن هيهات) بمواصلة إستهداف فئة محددة من الشعب بأنها تخطط لعمل مضاد والذي وإن سلمنا به نتساءل، ما علاقة الحركة النقابية وما علاقة الأخ عبد الباقي نور الدائم به.

لقد ظل الأخ عبد الباقي مناضلا وفياً للحركة النقابية وعاملاً لأجلها ولا زال ويشهد له الجميع أنه ةان ولفترة طويلة طريح  فراش المرض وأجريت له عملية وتم تركيب دعامة له وأنه لم يكن له نشاط حزبي أو سياسي طوال هذه الفترة.  

إننا في الإتحاد العام لنقابات عمال السودان نرفض رفضاً قاطعاً إستهداف القيادات النقابية أو إستخدامهم أدوات للصراعات السياسية، ونطالب بإطلاق سراح الأخ عبد الباقي نور الدائم محمد وجميع المعتقلين النقابيين 4 فوراً ودون شروط.

ونؤكد أننا سنتواصل مع كل المنظمات النقابية النظيرة وكل المنظمات المعنية بالعمل والعاملين إقليمياً ودولياً، وسنواصل تصعيدنا ضد هذه اللجنة الظالمة حتى إطلاق سراحه وإسترداد كافة الحقوق النقابية المسلوبة كما نهيب بجميع العاملين الوقوف إلى جانب حركتهم النقابية الشرعية المتمثلة في الإتحاد العام لنقابات عمال السودان وفروعه المنتشرة في كافة بقاع السودان وكل مؤسسات العمل والعمال.. كما نطالب جميع العاملين في ولاية الجزيرة الوقوف إلى جانب الأخ القائد النقابي عبد الباقي نور الدائم ،عضو الإتحاد العام لنقابات عمال السودان حتى ينال حريته الكاملة."