الأمم المتحدة : الوضع في السودان مزرٍ جداً وتضاعف أسعار الأغذية 8 مرات خلال عام واحد ..وسيتجاوز التضخم و الغلاء بالسودان حاجز الـ 2000% خلال شهر أكتوبر .

قالت الأمم المتحدة إن أسعار المواد الغذائية في السودان تضاعفت ثمانية مرات منذ بداية العام، وارتفعت كلفة الخدمات الصحية بنسبة 287.5%، لترسم بذلك صورة قاتمة للأوضاع الصحية في البلاد.

 وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أوتشا ، إن “الوضع الاقتصادي المزري في السودان والذي يتميز بارتفاع معدلات التضخم، يؤدي إلى تفاقم التخلف المزمن، والفقر، والصدمات المناخية المتكررة، وتفشي الأمراض، والعنف، والنزاع، و ربما الحرب الأهلية، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الإحتياجات الإنسانية”.

وأضاف نقلاً عن برنامج الأغذية العالمي أن “متوسط سعر سلة الغذاء المحلية ارتفع بنحو 800% في الفترة من أبريل حتى سبتمبر من العام 2020 مقارنة مع نفس الفترة للعام 2019 المنصرم ، كما ارتفعت كلفة الخدمات الصحية بنسبة 287.5% في 2020”.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، إن التضخم بلغ وفق الجهاز المركزي للإحصاء السوداني 200% في أغسطس الماضي فقط بزيادة بلغت 70% عن شهر يوليو الماضي  .

وأضافت الوكالة الأممية، أن التضخم أدى إلى ارتفاع تكاليف الأغذية الأساسية مثل الذرة الرفيعة “التي أصبحت الآن أغلى بنسبة 240% من العام الماضي، وأكثر من 680% في المتوسط في 5 أعوام”.

وعلاوة على ذلك، أدى انخفاض قيمة الجنيه السوداني “إلى تآكل القوة الشرائية للأسر وقدرتها على إعالة نفسها”.

وأضاف مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، أن “أكثر من 9.6 ملايين شخص عانوا و ما زالوا يعانون من انعدام شديد في الأمن الغذائي في ذروة موسم العجاف بين يونيو (حزيران) وسبتمبر(أيلول)”، نقلاً عن أحدث تقرير لتصنيف مراحل الأمن الغذائي المتكامل.

و في ذات السياق توقع صندوق النقد الدولي أن يتجاوز التضخم و الغلاء بالسودان حاجز الـ 2000% خلال شهر أكتوبر و عزى ذلك لسياسات الحكومة الخاطئة في تطبيق الدعم الإجتماعي و السلعي و زيادة سعر العملات الحرة بالسوق الموازي، الشيء الذي ساعد في خلق تشوهات اقتصادية بناءً على قرارات وصفها الصندوق بالخاطئة.

إلى جانب عدم إجازة موازنة للعام 2020 م و الضبابية في ملامح موازنة العام القادم 2021.

 

-نقلاً عن موقع الأمم المتحدة و منصة أخبار صندوق النقد و وكالة أ.ف.ب للأنباء.